random
أخبار ساخنة

ما هو الواقع المعزز ( دليلك الشامل )

ما هو الواقع المعزز ( دليلك الشامل )

الواقع المعزز AR
الواقع المعزز AR
اليوم نقدم لكم موضوع هام للغاية فيما يخص مجال وعالم التقنية الحديثة. سوف نتحدث عن تقنية تسمى AR و هى تعنى وقع معزز و الذي يعمل على محاكاة العالم بشكل واقعي للغاية. تعنى نقل الشخصيات الحقيقية الى داخل تطبيق او لعبة و تكون مشابهه لها بنفس كبيرة و ربما تحمل نفس خصائصا. هذه المقالة تمثل لك مرجع شامل لانها تتضمن كل المعلومات من حيث الانواع و الاهمية و الخصائص.

تعريف الواقع المعزز AR

يرجع المصطلح الى الكلمة الانجليزية Augmented Reality و تم اختصارها الى AR. هذا المصطلح يشير الى عملية يتم محاكاة الواقع الفعلي و يتحول الى مدخلات رقمية على هيئة صورة او فيديو او تطبيق او لعبة.

الواقع المعزز (AR) هو تقنية تسمح للمستخدمين برؤية العالم الحقيقي مع إضافة عناصر رقمية إليه. يمكن أن تكون هذه العناصر صورًا أو نصًا أو مقاطع فيديو أو رسومات ثلاثية الأبعاد. يتم عرض هذه العناصر الرقمية عادةً على شاشة هاتف ذكي أو جهاز لوحي أو جهاز نظارات واقع معزز.

انواع الواقع المعزز

الواقع المعزز القائم على العلامات (Marker-based AR): يعتمد هذا النوع على وجود علامات محددة في العالم الحقيقي يمكن للكاميرا التعرف عليها. عندما تتعرف الكاميرا على العلامة، تقوم بعرض العناصر الرقمية المرتبطة بها.

الواقع المعزز القائم على الاستشعار (Sensor-based AR): لا يعتمد هذا النوع على وجود علامات محددة في العالم الحقيقي. بدلاً من ذلك، يستخدم أجهزة استشعار مثل الكاميرا والميكروفون لتحديد البيئة المحيطة وإنشاء العناصر الرقمية استنادًا إلى المعلومات التي تم جمعها.

يمكن أيضًا تقسيم الواقع المعزز إلى أنواع أخرى بناءً على مستوى التفاعل الذي يوفره. على سبيل المثال، يمكن أن يكون كالتالي.
  1. محدود التفاعل (Low-immersive AR): يوفر هذا النوع تفاعلًا محدودًا مع العالم الحقيقي. على سبيل المثال، يمكن أن يعرض النص أو الصور أو مقاطع الفيديو، ولكن لا يمكن للمستخدمين التفاعل معها بشكل مباشر.
  2. متوسط التفاعل (Medium-immersive AR): يوفر هذا النوع من تفاعلًا أكثر مع العالم الحقيقي. على سبيل المثال، يمكن للمستخدمين النقر على العناصر الرقمية أو تحريكها.
  3. مكثف التفاعل (High-immersive AR): يوفر هذا النوع تفاعلًا شديدًا مع العالم الحقيقي. على سبيل المثال، يمكن للمستخدمين التفاعل مع العناصر الرقمية بشكل مباشر باستخدام أيديهم.

تقنيات الواقع المعزز

تعتمد تقنية الواقع المعزز على مجموعة من التقنيات الأساسية، بما في ذلك.
  1. التتبع المكاني: يسمح التتبع المكاني لجهاز الواقع المعزز بتحديد موقعه واتجاهه في العالم الحقيقي. يمكن استخدام التتبع المكاني لتحديد موقع العناصر الافتراضية في العالم الحقيقي.
  2. التعرف على الصور: يسمح التعرف على الصور للجهاز بتحديد العناصر الحقيقية في العالم الحقيقي. يمكن استخدام التعرف على الصور لتحديد موقع العلامات المادية التي تستخدمها تطبيقات الواقع المعزز القائم على العلامة.
  3. عرض ثلاثي الأبعاد: يسمح عرض ثلاثي الأبعاد لجهاز الواقع ارض العناصر الافتراضية في ثلاثة أبعاد. يمكن استخدام عرض ثلاثي الأبعاد لإنشاء تجارب واقعية أكثر للمستخدمين.
فيما يلي بعض الأمثلة على تقنيات الواقع المعزز.
  • الكاميرات: تستخدم كاميرات الهواتف الذكية والأجهزة القابلة للارتداء لالتقاط الصور ومقاطع الفيديو من العالم الحقيقي. يمكن استخدام هذه البيانات لتحديد موقع العناصر الافتراضية في العالم الحقيقي.
  • وحدات معالجة الرسومات (GPUs): تستخدم وحدات معالجة الرسومات (GPUs) لعرض العناصر الافتراضية ثلاثية الأبعاد. يمكن استخدام وحدات معالجة الرسومات (GPUs) عالية الأداء لإنشاء تجارب واقعية أكثر.
  • أجهزة استشعار الحركة: تستخدم أجهزة استشعار الحركة لتحديد حركة المستخدم. يمكن استخدام بيانات حركة المستخدم لإنشاء تجارب أكثر تفاعلية.

استخدامات و مجالات الواقع المعزز


للواقع المعزز العديد من الاستخدامات المحتملة في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك.
التعليم والتدريب: يمكن استخدامه في لتقديم تجارب تعليمية أكثر تفاعلية وغامرة. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإنشاء تجارب افتراضية للطلاب يمكنهم استكشافها. يمكن استخدامه أيضًا لتوفير التدريب الافتراضي للموظفين.

الألعاب: يمكن استخدامه لإنشاء ألعاب أكثر تفاعلية وواقعية. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإنشاء ألعاب حيث يمكن للاعبين التفاعل مع العالم الحقيقي.

التجارة الإلكترونية: يمكن استخدام الواقع المعزز لمساعدة المستهلكين على رؤية المنتجات قبل شرائها. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإنشاء تجارب افتراضية حيث يمكن للمستهلكين تجربة المنتجات في منازلهم.

الصناعة: يمكن استخدامه لتحسين الإنتاجية والسلامة. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإنشاء تعليمات افتراضية للعمال أو لإنشاء نماذج افتراضية للمنتجات.

الرعاية الصحية: يمكن استخدام الواقع المعزز لتحسين التعليم والتدريب الطبي. يمكن استخدامه أيضًا لتوفير العلاج الافتراضي للمرضى.

الملاحة: يمكن استخدامه لتوفير توجيهات أكثر دقة وتفاعلية للمسافرين. على سبيل المثال، يمكن استخدام الواقع المعزز لعرض اتجاهات المشي أو القيادة في الوقت الفعلي، أو لعرض معلومات حول المعالم السياحية القريبة.
الجيش: يمكن استخدامه لتحسين التدريب العسكري واتخاذ القرار في الميدان. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإنشاء تجارب تدريبية افتراضية للجنود يمكنهم استكشافها، مثل محاكاة القتال أو محاكاة عمليات الإنقاذ. يمكن استخدامه أيضًا لتوفير معلومات ميدانية للجنود في الوقت الفعلي، مثل معلومات عن مواقع العدو أو اتجاهات الطقس.

الهندسة: يمكن استخدامه لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد للمنتجات أو المباني، وتوفير معلومات حول المنتجات أو المباني، وإنشاء تجارب واقعية للمهندسين لاختبار المنتجات أو المباني. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد لقطع غيار السيارات، أو لتوفير معلومات حول تصميم المباني، أو لإنشاء تجارب واقعية للمهندسين لاختبار أداء المنتجات أو المباني.

السفر والسياحة: يمكن استخدامه لمساعدة المسافرين على التخطيط لرحلاتهم، ومعرفة المزيد عن الوجهات التي يزورونونها، ومشاركة تجاربهم مع الآخرين. على سبيل المثال، يمكن استخدام الواقع المعزز لمساعدة المسافرين على العثور على أفضل الفنادق والمطاعم في المدينة التي يزورونونها، أو لتوفير معلومات حول المعالم السياحية في المنطقة، أو لإنشاء تجارب واقعية للمسافرين لمشاركة تجاربهم مع الآخرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

البيع بالتجزئة: يمكن استخدامه لمساعدة المستهلكين على رؤية المنتجات قبل شرائها، وتوفير معلومات حول المنتجات، وإنشاء تجارب تسوق أكثر تفاعلية. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لمساعدة المستهلكين على تجربة الأثاث الجديد في منازلهم، أو لتوفير معلومات حول مواصفات المنتجات، أو لإنشاء تجارب تسوق غامرة للمستهلكين لتجربة المنتجات في بيئة واقعية.

العقارات: يمكن استخدامه لمساعدة العملاء على استكشاف العقارات قبل شرائها، وتوفير معلومات حول العقارات، وإنشاء تجارب واقعية للعملاء لتجربة العقارات في بيئة واقعية. على سبيل المثال، يمكن استخدام الواقع المعزز لمساعدة العملاء على استكشاف منازل أو شقق للبيع، أو لتوفير معلومات حول موقع العقارات، أو لإنشاء تجارب واقعية للعملاء لتجربة العقارات في بيئة واقعية.

اهداف الواقع المعزز

فيما يلي بعض الأهداف المحددة للواقع المعزز.

جعل التعليم أكثر تفاعلية وغامرة: يمكن استخدام الواقع المعزز لإنشاء تجارب تعليمية حيث يمكن للطلاب استكشاف العالم الحقيقي بشكل افتراضي. يمكن أن يساعد ذلك في جعل التعليم أكثر إثارة للاهتمام وفعالية.

تحسين التدريب الوظيفي: يمكن استخدامه لإنشاء تجارب تدريبية افتراضية للموظفين. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل المخاطر المرتبطة بالتدريب في العالم الحقيقي وتحسين الكفاءة.

جعل الألعاب أكثر تفاعلية وواقعية: يمكن استخدامه لإنشاء ألعاب حيث يمكن للاعبين التفاعل مع العالم الحقيقي. يمكن أن يساعد ذلك في جعل الألعاب أكثر متعة وإثارة.

مساعدة المستهلكين على رؤية المنتجات قبل شرائها: يمكن استخدامه لإنشاء تجارب افتراضية حيث يمكن للمستهلكين تجربة المنتجات في منازلهم. يمكن أن يساعد ذلك في زيادة المبيعات وتحسين رضا العملاء.

تحسين الإنتاجية والسلامة في الصناعة: يمكن استخدامه لإنشاء تعليمات افتراضية للعمال وإنشاء نماذج افتراضية للمنتج. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين الإنتاجية وخفض التكاليف وتقليل المخاطر.

تحسين التعليم والتدريب الطبي: يمكن استخدام الواقع المعزز لإنشاء تجارب تعليمية افتراضية للطلاب وتوفير العلاج الافتراضي للمرضى. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين جودة الرعاية الصحية وخفض التكاليف.

خصائص الواقع المعزز

اليك اهم خصائص التي تميزه عن غيره من تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المختلط. فيما يلي بعض أهم خصائص الواقع المعزز.
  1. التفاعل مع العالم الحقيقي: يسمح للمستخدمين بالتفاعل مع العالم الحقيقي. على سبيل المثال، يمكن للمستخدمين استخدام أيديهم للتفاعل مع العناصر الافتراضية أو استخدام أصواتهم لإصدار الأوامر.
  2. الواقعية: يمكن أن يخلق تجارب واقعية للغاية. على سبيل المثال، يمكن أن يعرض صورًا ومقاطع فيديو ثلاثية الأبعاد عالية الدقة.
  3. السهولة في الاستخدام: يمكن استخدامه بسهولة من قبل مجموعة واسعة من الأشخاص. على سبيل المثال، يمكن استخدامه من خلال تطبيقات الهاتف المحمول أو أجهزة الواقع المعزز مثل نظارات HoloLens أو Magic Leap.
  4. الدقة: يمكن أن يكون دقيقًا للغاية في تعقب موقع العناصر الافتراضية في العالم الحقيقي. يمكن أن يساعد ذلك في إنشاء تجارب واقعية أكثر.
  5. التخصيص: يمكن تخصيصه بسهولة لاحتياجات المستخدمين المحددة. على سبيل المثال، يمكن للشركات استخدامه لإنشاء تجارب تعليمية أو تدريبية مخصصة للموظفين.
  6. القابلية للتوسع: يمكن توسيع الواقع المعزز بسهولة لتشمل تطبيقات جديدة. على سبيل المثال، يمكن استخدامه في المستقبل لإنشاء تجارب جديدة في التعليم والرعاية الصحية والترفيه.
  7. التطبيق العملي: يمكن استخدام تقنية الواقع المعزز في مجموعة متنوعة من التطبيقات العملية، مثل التعليم والتدريب والألعاب والصناعة والرعاية الصحية.
  8. الغموض: يمكن استخدامه لإنشاء تجارب ترفيهية حيث يمكن للمستخدمين التفاعل مع العناصر الافتراضية في العالم الحقيقي، مثل اللعب بالحيوانات الأليفة الافتراضية أو تجربة أفلام ثلاثية الأبعاد.

مميزات و عيوب الواقع المعزز

مميزات الواقع المعزز.
  1. التفاعلية: يسمح للمستخدمين بالتفاعل مع العناصر الافتراضية في الوقت الفعلي. يمكن أن يتم ذلك باستخدام الإيماءات أو اللمس أو الصوت.
  2. الواقعية: يمكن أن يخلق تجارب واقعية للغاية عن طريق عرض العناصر الافتراضية في العالم الحقيقي.
  3. الغموض: يمكن أن يجعل الحدود بين العالم الحقيقي والافتراضي غير واضحة.
عيوب الواقع المعزز.
  1. التكلفة: تظل نظارات AR باهظة الثمن نسبيًا.
  2. التتبع: يمكن أن يكون التتبع المكاني لعناصر الواقع المعزز غير دقيق في بعض الأحيان.
  3. التأثيرات الجانبية: قد يعاني بعض المستخدمين من دوار الحركة أو الصداع عند استخدام نظارات AR.
  4. الخصوصية: يمكن استخدامه لتتبع المستخدمين دون علمهم.
  5. الاعتمادية على الأجهزة: تعتمد تطبيقات الواقع المعزز على الأجهزة، مما يعني أن المستخدمين بحاجة إلى امتلاك الأجهزة المناسبة لتجربة هذه التطبيقات.
  6. الدقة: يمكن أن تكون الدقة البصرية للعناصر الافتراضية في الواقع المعزز محدودة، مما قد يقلل من الواقعية.

نظارات الواقع المعزز

نظارات الواقع المعزز عبارة عن أجهزة تسمح للمستخدمين برؤية العالم الحقيقي مع إضافة عناصر رقمية إليه. يمكن أن تكون هذه العناصر صورًا أو نصًا أو مقاطع فيديو أو رسومات ثلاثية الأبعاد. يتم عرض هذه العناصر الرقمية عادةً على شاشة أمام عيون المستخدم.

هناك أنواع عديدة من نظارات الواقع المعزز، ولكن هناك نوعين رئيسيين.
  1. نظارات الواقع المعزز القائمة على العلامة: تعتمد هذه النظارات على استخدام العلامات المادية لتحديد موقع العناصر الافتراضية. يمكن أن تكون هذه العلامات عبارة عن صور أو رموز أو حتى كائنات ثلاثية الأبعاد.
  2. نظارات الواقع المعزز بدون علامة: تعتمد هذه النظارات على استخدام تقنيات مثل التتبع المكاني والتعرف على الصور لتحديد موقع العناصر الافتراضية. لا يتطلب هذا النوع من النظارات استخدام العلامات المادية.
تستخدم نظارات الواقع المعزز مجموعة متنوعة من التقنيات، بما في ذلك.
  1. التتبع المكاني: يسمح التتبع المكاني للجهاز بتحديد موقعه واتجاهه في العالم الحقيقي. يمكن استخدام التتبع المكاني لتحديد موقع العناصر الافتراضية في العالم الحقيقي.
  2. التعرف على الصور: يسمح التعرف على الصور لجهاز الواقع المعزز بتحديد العناصر الحقيقية في العالم الحقيقي. يمكن استخدام التعرف على الصور لتحديد موقع العلامات المادية التي تستخدمها تطبيقات AR القائم على العلامة.
  3. عرض ثلاثي الأبعاد: يسمح عرض ثلاثي الأبعاد للجهاز بعرض العناصر الافتراضية في ثلاثة أبعاد. يمكن استخدام عرض ثلاثي الأبعاد لإنشاء تجارب واقعية أكثر للمستخدمين.

ما هو أفضل تطبيق الواقع المعزز

أفضل تطبيق للواقع المعزز هو التطبيق الذي يلبي احتياجاتك واهتماماتك بشكل أفضل. يعتمد أفضل تطبيق للواقع المعزز على الغرض الذي تريد استخدامه من أجله اليك بعض الامثلة التالية فى عدة مجالات.
  1. الألعاب: إذا كنت تبحث عن ألعاب الواقع المعزز الممتعة، فيمكنك تجربة ألعاب مثل Pokémon Go أو Ingress أو Harry Potter: Wizards Unite.
  2. التعليم: إذا كنت تبحث عن تطبيقات الواقع المعزز التعليمية، فيمكنك تجربة تطبيقات مثل Google Expeditions أو HoloLens Anatomy أو Khan Academy.
  3. التدريب: إذا كنت تبحث عن تطبيقات للتدريب، فيمكنك تجربة تطبيقات مثل HoloLens Flight Simulator أو Microsoft Dynamics 365 أو Google Earth VR.
  4. التجارة الإلكترونية: إذا كنت تبحث عن تطبيقات للتجارة الإلكترونية، فيمكنك تجربة تطبيقات مثل IKEA Place أو Wayfair أو Amazon AR View.
  5. الصناعة: إذا كنت تبحث عن تطبيقات الواقع المعزز الصناعية، فيمكنك تجربة تطبيقات مثل HoloLens Industrial Training أو Vuforia Chalk أو Augmented Reality for Manufacturing.
google-playkhamsatmostaqltradent